.::...::. مبروك لكل مصر الانتصار على الظلم والفساد .::...::. نبارك لكل الناجحين فى كل المراحل .::...::. لكِ اللهُ يا مصرُ .::...::. معا لتدعيم اقتصاد بلادنا .::...::.

سيف الله خالد بن الوليد

محاذاة إلى الوسط
*كان رسول الله يحب خالداً ويثني عليه وقال عنه 'فنعم عبد الله وأخو العشيرة خالد بن الوليد , خالد بن الوليد سيف من سيوف الله سله الله على الكفار والمنافقين ' وكان يكلفه بالمهام الخطيرة .

* بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ظلت مكانة خالد عالية حيث كلفه الخليفة أبو بكر بأصعب المهام وهي قتال المرتدين ومانعي الزكاة فاستطاع القضاء على أخطر بؤر الردة عندما قضى على ردة مسيلمة الكذاب في موقعة اليمامة التي تعد من أصعب الحروب التي خاضعها خالد حتى عرفت في التاريخ بحديقة الموت .

*محنة خالد : ربما يكون التفوق والنبوغ والمهارة الفائقة سبباً في بلاء ومحنة تقع على صاحبها وهو بالضبط ما حدث لخالد بن الوليد فعندما تولى عمر بن الخطاب الخلافة عزل خالداً عن قيادة الشام وأسندها لأبي عبيدة بن الجراح .

*لم يمنع عزل خالد من مواصلة الجهاد في سبيل الله كأحد الجنود وكان عمر عندما عزله قد أبقاه مستشاراً في الحرب فواصل كفاحه وكان هو الأمير الفعلي للمعارك على الجبهة الشامية ففتح دمشق وقنسرين وأنطاكية وغيرها من بلاد الشام.

*كانت له كلمات رائعة قبل موته منها'ما ليلة يهدي إلى فيها عروس أو أبشر فيها بغلام بأحب إلى من ليلة شديدة الجليد في سرية من المهاجرين أصبح بهم العدو' .

*ومن مواقفه الرائعة أنه كان يوماً في قتال ضد الكفار فولى عنه المسلمون منهزمين وثبت هو والبراء بن مالك فنكس خالد رأسه ساعة إلى الأرض ثم رفع رأسه إلى السماء ساعة ثم قال للمنهزمين 'ما هو إلا الجنة وما إلى المدينة سبيل ثم حمل على الكفار هو والبراء فهزموهم.

*من أشعاره:
وإنا لقوم لا تكل لسيوفنا***من الضرب في أعناق سوق الكتائب
قتلنا بها كل البطارق عنوة***جلاء لأهل الكفر من كل جانب
إلى أن ملكنا الشام قهراً وغلظة***وصلنا على أعدائنا بالقواضب
أنا خالد المقدام ليث عشيرتي ***إذا همهمت أسد الوغى في المغالب

*مات رحمه الله في 18 رمضان سنة 21هـ.


0 التعليقات:

انصروا غزة " لن تسقطى ابدا "

cursor
للدخول على بريدك بالياهو

Yahoo! ID: Password:

مع تحيات ادارة المنتدى